هذا هو توضيحي المحل.

حقيقة الغرب – بين الحملة الفرنسية والحملة الامريكية

انقر نقرا مزدوجا فوق على الصورة أعلاه لمشاهدة الصورة الكاملة

تصغير
التكبير في

تفاصيل أكثر

  • حقيقة الغرب – بين الحملة الفرنسية والحملة الامريكية
يرجي تفعيل كوبون العضوية لقراءة الكتاب

حقيقة الغرب – بين الحملة الفرنسية والحملة الامريكية

الكاتب:
مصطفى عبد الغنى
الناشر:
مركز الحضارة العربية للاعلام
الرقم التسلسلي العالمي :

977-291-257-0

تفاصيل
كان عدد كبير من المثقفين يرون في الحملة الفرنسية ملمحاً يغاير الصورة العامة، وهؤلاء لم يدركوا، قط، أن الحملة الفرنسية لم تكن غير أحد آليات المركزية الغربية في القرن الثامن عشر، ولم يدركوا قط أن المركزية الغربية ما زالت تجد في عدوها في القرن العشرين (غالباً في الشرق) عدواً أزلياً لا تاريخياً، وهو مفهوم رددته مارجريت تاتشر (رئيسة وزراء إنكلترا السابقة) عقب سقوط الاتحاد السوفييتي في نهاية الثمانينات وهي تشير إلى الإسلام.
تلك هي الرسالة التي حاول الكاتب إيصالها من خلال كتابه هذا في محاولة للتعبير عن الأفكار الجماعية أكثر من التعبير الفردي، وذلك من خلال تحرير فكره من أسر التاريخ وإطلاقه في آفاق العولمة وآلياتها الشرسة. وصاحب هذه السطور هو شاهد عيان للكثير من الأحداث التي ترتبط باستنتاجاته وباستشفافاته فقد اشترك في الحرب ضد إسرائيل لسنوات امتدت ما بين 1976-1973، بالإضافة لى كونه مشاركاً في عديد من المؤتمرات أو الندوات أو المهرجانات التي أقيمت في عواصم عربية كثيرة وذلك بحكم عمله ككاتب وكناقد عربي من مصر. وفي ذلك قد حرص على تسجيل ملامح الوجه الغربي القبيح لهذا الغرب عبر تسجيل الأحداث وتتبعها وإعادة النظر فيها مثل (جبوتي) القرن الماضي حيث وقف في مفترق ليشهد المنطقة العربية وهي في مفترق الطرق بين ماضي وحاضر، وهي تعاني مما يعانيه من يقف في مثل هذا الموقف من الانبهار والدوار ثم الوعي والفعل.

العلامات والماركات